تسوق في أمازون

07‏/12‏/2006

زواج ... في الوقت بدل الضائع



يؤجل البعض الزواج لعدة أسباب :

* الأولوية *

فليس الجميع يضع الزواج نصب عينيه

متى ما بلغ سن الرشد

فهناك من يبدأ بتكريس حياته على تحقيق هدف آخر

و بالتالي ...لا يعتلي الزواج المرتبة الأولى في جدول أولوياته

كما أنه يريد التفرغ الكامل لمشاغله الخاصة

لكي ينجز طموحاته كـ " فرد مستقل "

مما قد تحويه تلك الطموحات من مجازفة

و هو بالتالي لا يريد أن يدفع ثمن إخفاقها شخص آخر


* الزواج ... عقبة *

الزواج قد يكون عبءً ... لا عوناً

هذه العقبة ستجبر الشخص على تأجيل ما يريد أن يحقق

أو أن يتخلى عن خطوات أعلى سّلم طموحاته


* المسؤولية *

قد لا يشعر هذا الشخص بأنه " بقدر" المسؤولية بعد

و أنه لم يصل إلى " مرحلة النضج " المناسبة لدخول قفص الزواج

فالاقتران مع شخص آخر

تتضاعف المسؤولية

و تزداد أكثر و أكثر

بقدوم عضو جديد إلى المؤسسة الأسرية

و بتشعب المسؤوليات

يقل الاهتمام في توجهاته الشخصية

و يضيع تركيزه في معمعة الواجبات العائلية


* مستقبل غير آمن *

فيؤثر الانتظار و التريث قليلاً

و يكابد مشاغل الحياة وحيداً

يعمل و يعمل

يستثمر و يبحث لمشروعه عن ممول

ينجح و أحياناً يفشل

كل هذا ...لكي يحقق بوجه نظره الاكتفاء الذاتي

و يضمن رفاهية العيش

قبل الارتباط مع أحد لبقية حياته


* الشخص المناسب *


قد تبتلى بشريك حياة أناني

لا يفكر إلا في نفسه

و لا يراك سوى

صراف بنك " بشري "

أو آلة تفريخ بشرية

أو لا يفهم الحياة الزوجية بمفهومها الصحيح

أو يركنك جانباً ... ليتفرغ هو إلى اهتماماته

و عليه ...

ستلجأ للزواج من فتاة قروية أو صغيرة السن

إذا ما طال البحث عن الشريك المناسب

و في نفس الوقت

تريد أن تتجنب ذلك الصنف الأناني


* مؤهلات الزواج عند الجميع ... متشابهة *


ليس شرطاً من يرشح الأهل

هو من يكون الشخص المناسب لك

فكل شاب عنده مال

مؤهل للزواج

من " أي" فتاة تجيد أعمال المنزل



من الأمور التي يتحسر عليها الشخص بتأجيل زواجه :


* معركة مع الشيطان *


فكلما تأخر موعد الزواج

تطول مدة المعركة مع الشيطان

و تزداد ضراوة عن اليوم الذي يسبقه

و ينسج شراك أحباله حول هذا الأعزب

فيوهمه بوجود مسمّى العلاقة البريئة مع الجنس الآخر

و أحياناً ، يقنعه بأن قليل من التسلية لن يضر

لاسيما أن أنواعها تعددت و تشكلت في عصرنا الحاضر

و يتماوت الضمير مع كل خطوة شيطانية محققة


* الإشباع العاطفي *

شريك الحياة ... هو

مزيج من الوالدين و الإخوة و الأصدقاء

فهو يجمع صفات جميع هؤلاء

بل و أكثر

فهم يغيبون و يتواجدون أحياناً

حيث تتحكم استحقاقات حياتهم الخاصة

في مدى تواصلهم معك

في حين تحظى بكل الإصغاء و وقتما تريده

مع شريك الحياة


و الإنسان مخلوق اجتماعي عاطفي بطبيعته

لن تتبلور شخصيته ما لم يدخل قفص الزواج

ليتنعم بشتى أنواع الراحة النفسية و البدنية

***********

يقول مصطفى السباعي :

أشد الآلام على النفس : آلام لا يكتشفها طبيب و لا يستطيع أن

يتحدث عنها المريض

أنا أعتقد أن هذه الآلام يستطيع أن يشاطرها شريك حياته



تابعوني
يوتيوب


www.youtube.com/c/mruae81


أرسل الموضوع على:

هناك 3 تعليقات:

  1. غير معرف2/6/10

    كلام اكثر من رائع فعلا
    اشكر الي كاتب الموضوع واحب اقول جزاك الله الف الف خير
    والله يهدي الجمبع

    ردحذف
  2. غير معرف6/6/10

    كلام رااائع

    بس سؤال هل الشوفه الشرعيه ممنوعه عندكم ؟؟

    بالرغم ان اغلب بناتكم كاشفين .!!1

    ردحذف
  3. غير معرف15/8/10

    الله يهدي الجميع ويستر علينا يارب


    جزاك الله خير

    كان ودي اقول كلام بس تراجعت :(

    ردحذف

ادلو برأيك في الموضوع

أرشيف المدونة الإلكترونية

التسميات

أرشيف المدونة الإلكترونية

اضغط على المتابعة

تابع جديد المدونة بالإيميل

Pages

قائمة المدونات

تسوق في أمازون

اضغط على التسميات